النظام الغذائي في القرآن: قواعد وشواهد

14.00$

تعد هذه الدراسة الأولى في هذا النطاق من الدراسات القرآنية المتنوعة. فهذه ست قواعد عامة تخص النظام الغذائي في النصوص القرآنية ، تضبط الشواهد القرآنية الكثيرة الواردة في أكثر السور القرآنية.

والفائدة الكبرى من هذه الدراسة كما يقول الإمام الزركشي في مقدمة قواعده الفقهية: ” إن ضبط الأمور المنتشرة المتعددة في القوانين المتحدة هو أوعى لحفظها ، وأدعى لضبطها ، وهي إحدى حكم العدد التي وضع لأجلها، والحكيم إذا أراد التعليم لا بدّ له أن يجمع بين بيانين: إجمالي تتشوف إليه النفس، وتفصيلي تسكن إليه “.

وبذلك فإن النصوص القرآنية الكثيرة التي تخص النظام الغذائي ستندرج تحت هذه القواعد الست:

  1. (الغذاء من ضروريات حفظ النفس الإنسانية)
  2. ( مفتاح بركة الغذاء الاستقامة)
  3. (الأصل في الغذاء التعدد والتنوع)
  4. (الأصل في كسب الغذاء الطرق المشروعة ” الحلال “)
  5. (لا رهبانية ولا إسراف في الغذاء)
  6. ( صنع الغذاء يوجب نظر الإنسان ، وشكر الرحمن)
Add to Wishlist
Add to Wishlist

الوصف

النظام الغذائي في القرآن: قواعد وشواهد

الحمد لله الذي أخبر عباده بأن نعمه لا تعد ولا تحصى ، والصلاة والسلام على نبيه محمد الذي وجده عائلا فأغنى ، ورضي الله عن صحابته الكرام ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وكلا وعد الحسنى ، جنات من نبات شتى ، أما بعد:

(النظام الغذائي في القرآن)

فقد قال الإمام ابن العربي: (ولا ينبغي لحصيف ـــــ حكيم ـــــ يتصدى إلى تصنيف أن يعدل عن غرضين: ” إما أن يخترع معنى ” ، و ” إما أن يبتدع وضعا ومبنى ” ، وما سوى هذين الوجهين فهو تسويد الورق والتحلي بحلية السرق) (النظام الغذائي في القرآن)..

فتعد هذه الدراسة الأولى (النظام الغذائي في القرآن) في هذا النطاق من الدراسات القرآنية المتنوعة. فهذه ست قواعد عامة تخص النظام الغذائي في النصوص القرآنية ، تضبط الشواهد القرآنية الكثيرة الواردة في أكثر السور القرآنية.

والفائدة الكبرى من هذه الدراسة كما يقول الإمام الزركشي في مقدمة قواعده الفقهية: ” إن ضبط الأمور المنتشرة المتعددة في القوانين المتحدة هو أوعى لحفظها ، وأدعى لضبطها ، وهي إحدى حكم العدد التي وضع لأجلها، والحكيم إذا أراد التعليم لا بدّ له أن يجمع بين بيانين: إجمالي تتشوف إليه النفس، وتفصيلي تسكن إليه “. (النظام الغذائي في القرآن)

وبذلك فإن النصوص القرآنية الكثيرة التي تخص النظام الغذائي ستندرج تحت هذه القواعد الست:

القاعدة الأولى

(الغذاء من ضروريات حفظ النفس الإنسانية)

القاعدة الثانية

( مفتاح بركة الغذاء الاستقامة)

القاعدة الثالثة

(الأصل في الغذاء التعدد والتنوع)

القاعدة الرابعة

(الأصل في كسب الغذاء الطرق المشروعة ” الحلال “)

القاعدة الخامسة

(لا رهبانية ولا إسراف في الغذاء)

القاعدة السادسة

( صنع الغذاء يوجب نظر الإنسان ، وشكر الرحمن)